بسم الله الرحمن الرحيم، إخواني في الله أبناء جماعة العدل والإحسان، سلام الله عليكم ورحمته وبركاته.. ها هي أربع سنوات تمت وانتهت منذ قاد المخزن حملته الشرسة عليكم ولا زال يقودها بكل إصرار)، بهذه الكلمات افتتح الأستاذ محمد عبادي، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، كلمة مرئية موجهة إلى أعضاء الجماعة بمناسبة الذكرى الرابعة للحملة المخزنية الظالمة.

حيث ذكَّر فيها بما تعرض، ويتعرض، له أبناء الجماعة من قمع وتضييق طيلة هذه الفترة تعرضتم لأنواع شتى من الإذايات والاضطهادات، فمنكم من طُرد من بيته وشُرّدت أسرته، ومنكم من حُرم من رزقه، ومنكم حُكم عليه أحكاما جائرة، ومنكم من طُرد من وظيفته، ومنكم من حُرم من أبسط حقوقه ومنكم من هو مطالب بأداء غرامات مالية… أربع سنوات من الاضطهاد، ماذا كسبتم فيها؟ وماذا كسب المخزن فيها؟ هل حقق أهدافه؟ هل انمحت جماعة العدل والإحسان من الخريطة؟ هل تشتّت صفها؟ هل كُتم صوتها؟).

كما أكد الأستاذ عبادي، في الشريط الذي أصدره مكتب الإعلام، أن أعضاء العدل والإحسان رسل خير ورسل رحمة ورسل بركة لأنفسنا ولأهلنا ولمجتمعنا وللبشرية جمعاء)، مخاطبا إياهم أيها الأحباب لا يستخفنكم الذين لا يوقنون، اثبتوا على نهجكم، اثبتوا على طريقكم، تمسكوا بحبل الله تعالى عز وجل، واعتصموا بكتاب الله سبحانه وتعالى. وكونوا على يقين بأن الفتح قريب وأن النصر آت لا محالة وأن العاقبة للمتقين).

ودعا في الأخير رجال ونساء الجماعة إلى المزيد من الصبر والجلد في وجه الحملة المخزنية الشرسة بقوله أحبتي في الله مزيدا من الصبر ومزيدا من الثبات ومزيدا من الإقبال على الله سبحانه وتعالى عز وجل).

وفي الكلمة معان وأفكار وتوصيات أخرى، يمكنكم مشاهدتها عبر المساحة المخصصة للفيديو في الصفحة الرئيسية للموقع، أو عبر الصفحة الخاصة بالمرئيات.