أكد تقرير صادر عن جامعة الدول العربية، حول هجرة الأدمغة، أن المغرب يحتل الرتبة الثانية عربيا من حيث هجرة الكفاءات.

وكشفت دراسة حول حركية العقول المهاجرة في العالم، التي أصدرتها جامعة الدول العربية، أن المغرب يعدّ من بين الدول الأكثر تصديرا للطلاب والباحثين والخبراء في ميادين مختلفة نحول الدول الغربية، خاصة نحو أوربا، بنسب تتراوح ما بين 10% و 90%، وأكدت الدراسة ما أسمته بـالامبريالية الجامعية تكتسح جميع الدول، حتى الأوربية منها، مبرزة أن الولايات المتحدة الأمريكية تعد مركز الاستقطاب الأكبر للكفاءات المهاجرة.

ولم تحدد الدراسة المذكورة عدد الكفاءات المهاجرة من المغرب، وإن كانت قد ذكرت أنه في سنة 2004 هاجر نحو 2,7 مليون طالب من بلدانهم نحو بلد آخر، الأمريكو لاتينيين والآسيويين يهاجرون أساسا نحو الولايات المتحدة الأمريكية، فيما يهاجر الطلاب والباحثون الأفارقة نحو بلدان أوربا الغربية خاصة.

وأكدت تقارير إعلامية، أنه هاجر من المغرب حوالي 207 ألفا من أصحاب الكفاءات المتعددة التخصصات، الرياضية والموسيقية والفنية التشكيلية والمسرح وكل القطاعات التي تعتمد على الخلق والابتكار والإبداع، وأفادت مصلحة الدراسات التابعة لوزارة الصحة أن هناك حاليا ما يناهز 600 طبيب مغربي بالخارج، مما يجعل الوطن يتيما لفقدانه هذه الثروات الثمينة التي تستقطبها مجتمعات أخرى.

وتتصدر قائمة “حركة العقول المهاجرة في العالم” الجزائر هذه الدول متبوعة بالمغرب ثم مصر ولبنان والعراق وتونس وسوريا والأردن والسودان.