كشفت وثائق رسمية سرية جنوب أفريقية عن أن “إسرائيل” عرضت عام 1975 بيع رؤوس نووية للنظام العنصري في جنوب أفريقيا، مما يشكل أول دليل وثائقي رسمي على امتلاك الكيان الصهيوني أسلحة النووية.

وذكرت صحيفة ذي غارديان أن لقاء سريا تم بين وزيري دفاع البلدين عام 1975، طلبت فيه جنوب أفريقيا رؤوسا نووية، وردت “إسرائيل” على لسان ممثلها شمعون بيريز –وزير الدفاع حينذاك- بعرض أسلحة “بثلاثة أحجام”، في إشارة إلى الأسلحة النووية والكيمياوية والتقليدية.

كما وقع البلدان على اتفاقية تنظم العلاقات العسكرية بينهما، وتشتمل على فقرة تدعو إلى الحفاظ على سرية تلك الاتفاقية. وقالت الصحيفة إن تلك الوثائق التي كشف عنها أكاديمي أميركي يدعى ساشا بولاكو سورانسكي أثناء تأليفه كتابا حول العلاقات بين البلدين، تشكل دليلا على أن “إسرائيل” تملك أسلحة نووية رغم سياسة الغموض التي تتبناها في هذا الشأن.

ولفتت ذي غارديان إلى أن السلطات الإسرائيلية حاولت منع الحكومة في جنوب أفريقيا من الكشف عن تلك الوثائق التي طلبها سورانسكي، بدعوى أنها تشكل حرجا لها ولا سيما مع اقتراب المحادثات حول منع انتشار الأسلحة النووية هذا الأسبوع في نيويورك التي تركز على الشرق الأوسط.

وتتابع الصحيفة أن تلك الوثائق من شأنها أن تقوض محاولات “إسرائيل” في الإيحاء بأنها –إذا كانت تملك أسلحة- قوة مسؤولة لا تعمد إلى إساءة استخدامها في حين أنه لا يمكن الوثوق بدول مثل إيران.

عن الجزيرة نت بتصرف.