في لقاء مع عدد من الإعلاميين في دمشق قال خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إن الحركة لا تعارض إقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس، مع إنجاز حق العودة دون الاعتراف بالكيان الإسرائيلي كما تشترط الرباعية الدولية.

وقال مشعل: “إن حماس ضد أي دولة على حدود مؤقتة وضد أي حل ينتقص الحقوق الفلسطينية، وأكد أن صمود الفلسطينيين ووجود أغلبية فلسطينية ترفض المساومة ستفشل مشروع المبعوث الأميركي جورج ميتشل”.

وأضاف أن أي مسؤول فلسطيني لن يجرؤ على القبول بما يعرضه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو. وأكد بأنه ليس لدى الحركة ما هو مُخبأ تحت الطاولة في قراراتها واتصالاتها السياسية.

وقال مشعل إنه طالب الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف خلال زيارته قبل نحو أسبوع لدمشق برفع الحصار عن قطاع غزة.

وتابع “لقد قلت له بحضور الرئيس السوري بشار الأسد إن أربع سنوات من الحصار تكفي، وعلى المجتمع الدولي وروسيا مسؤولية أخلاقية للتحرك في هذا المجال”. وأضاف “لقد طلبت إرسال مواد لإعادة الإعمار وليس مواد إغاثة”.

كما وجه مشعل التحية لسفن أسطول الحرية التي تريد كسر الحصار على قطاع غزة، وقال “إن المطلوب اليوم انتفاضة للدول العربية والمسلمة وليس لسفن الإغاثة الدولية”.

وأضاف “نريد قرارا عربيا شجاعا يكسر الحصار الظالم”، مشددا على “أن من يراهن على أن الحصار والوقت سيكسر إرادة غزة فهو واهم”.