أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، عن قلقه البالغ إزاء ما وصفه بـ”التصعيد الإسرائيلي في الأراضي المحتلة”، وقال إن: “الأسلوب الذي تتبعه السياسة “الإسرائيلية” لا يبشر بخير”.

وقد جاءت تصريحات موسى بعد اعتداءات صهيونية، وقيام المقاتلات الإسرائيلية بشن غارات جوية على جنوب قطاع غزة، مما أسفر عن سقوط شهيدين على الأقل من الجانب الفلسطيني، بالإضافة إلى إصابة ثلاثة آخرين.

كما شدد على ضرورة انضمام “إسرائيل” إلى معاهدة منع الانتشار النووي، ووضع منشآتها النووية تحت الرقابة الدولية، وأكد أن “الموقف العربي يطالب الآن بالانتقال إلى الجوانب التنفيذية لما تم الاتفاق عليه”، مشيراً إلى أن “هناك حديث حول مؤتمر دولي بهذا الخصوص، وليس الوضع متعلق بإيران، ولكن بإسرائيل أيضاً”.