بمناسبة الذكرى الـ62 للنكبة واحتلال الأراضي الفلسطينية، وتحت شعار “جميعا من أجل فلسطين”، نظمت مجموعة العمل الوطنية لدعم العراق وفلسطين، مساء الإثنين 17 ماي 2010 بالرباط، وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني.

ومن خلال الشعارات واللافتات والكلمات جدد المشاركون، فعاليات جمعوية وحقوقية وسياسية، تضامنهم مع الشعب الفلسطيني في محنته، ونددوا بمحاولات كيان الاحتلال الصهيوني طمس الهوية الإسلامية للقدس ومواصلة بناء المستوطنات، ودعوا الفلسطينيين إلى توحيد صفهم ومواصلة مسيرة المقاومة والتحرير.

وندد خالد السفياني، منسق مجموعة العمل الوطنية لدعم العراق وفلسطين، في كلمة بالمناسبة، بمواصلة “إسرائيل” سياستها الرامية لبناء المزيد من المستوطنات وتهجير الفلسطينيين، وكذا إصرارها على تهويد القدس وطمس معالمها خاصة الإسلامية منها. ودعا السفياني إلى “وقف التطبيع مع العدو الصهيوني والتصدي لكل أشكال ومظاهر الخطر التي تتعرض لها الأراضي الفلسطينية”.

وأكد على أن “معركة الدفاع عن فلسطين لن تتوقف باعتبارها معركة لمساندة الحق”.