ذكرت الهيئة الوطنية لحركة الطيران في بريطانيا أن حظرا جويا فرض على منطقة فوق أجزاء من اسكتلندا وإنجلترا مدد من الساعة 18:00 بتوقيت غرينتش حتى منتصف ليلة الاثنين، كما تم توسيع نطاق منطقة الحظر جنوبا لتضم منطقتي برمنغهام ونورويتش.

وقد فرضت بريطانيا منطقة حظر طيران فوق أجزاء من مجالها الجوي، وأغلقت أيرلندا عددا من مطاراتها، بسبب سحابة رماد جديدة ناجمة عن بركان آيسلندا، تسببت في اضطراب حركة الطيران بأوروبا.

وبينما لم تتأثر مطارات لندن، حذرت الهيئة من أن أجزاء من المجال الجوي البريطاني قد تغلق حتى يوم الثلاثاء، وهو ما يعني إمكانية إغلاق مناطق مختلفة قد تشمل جنوب شرق البلاد، حيث يقع مطار هيثرو الأكثر ازدحاما في أوروبا في أوقات مختلفة.

وفي أماكن أخرى من أوروبا استبعد اتحاد شركات الطيران الألمانية فرض أي قيود على حركة الطيران في ألمانيا وقال إن الشركات الألمانية تسير رحلاتها كالمعتاد. وفي أمستردام قال مسؤول ملاحي: “إنه من غير المتوقع حدوث أي إغلاق للمجال الجوي الهولندي”.

يشار إلى أن سحابة الرماد أحدثت حالة من الفوضى في حركة الطيران في أوروبا الشهر الماضي حيث ألغيت نحو مائة ألف رحلة وتقطعت السبل بملايين الركاب، وخسرت شركات الطيران نحو 1.7 مليار دولار، طبقا لتقديرات الاتحاد الدولي للنقل الجوي.