في لقاء مع مجموعة من الحاخامات اليهود في البيت الأبيض، أكد رئيس هيئة موظفي البيت الأبيض، رام عمانويل، عدم حدوث أي تغيير في سياسة الولايات المتحدة في عهد الرئيس باراك أوباما تجاه “إسرائيل”، رغم الانتقادات التي صدرت مؤخراً تجاهها.

وقال إنه “خلال الانتخابات الرئاسية الأميركية، كانت هناك شكوك حول دعم الرئيس أوباما. بذلنا كل ما في وسعنا لصالح أمن “إسرائيل” والمصالح على المدى الطويل”، داعياً إياهم إلى النظر ملياً في ما فعلته حكومة أوباما لـ”إسرائيل”.

وشارك في الاجتماع، إلى جانب عمناويل (وهو يهودي أميركي)، اثنين من كبار مستشاري البيت الأبيض من اليهود الأميركيين، هما دينيس روس (مسؤول ملف إيران في مجلس الأمن القومي)، وسوزان شير (ضابط الارتباط في البيت الأبيض مع الطائفة اليهودية الأميركية)، إضافة إلى دانيال شابيرو (مسؤول ملف تسوية الصراع العربي الصهيوني في مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض)، الذي زف إلى الحاخامات قرار أوباما تخصيص 205 مليون دولار لتمويل نظام الدفاع الصاروخي الإسرائيلي المعروف باسم “القبة الحديدية”، كجزء من المساعدة العسكرية الأميركية السنوية ل”إسرائيل”، البالغة ثلاثة مليارات دولار..