في بيان صادر عن المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس، أعربت الولايات المتحدة عن خيبة أملها إزاء تمديد مجلس الشعب المصري قانون الطوارئ سنتين إضافيتين، في حين نظم عدد من النشطاء المصريين وقفة احتجاجية تنديدا بتمديد القانون.

وقال غيتس إن “مصر فوتت فرصة بعث رسالة إلى العالم بتبنيها للقيم العالمية”. وأضاف البيان أن “واشنطن تحث الحكومة المصرية على الوفاء بوعودها التي تعهدت بها لمواطنيها”، داعيا إلى إلغاء هذا القانون.

ورأى أن تنقيحات قانون الطوارئ “تمنح الحكومة المصرية سلطات استثنائية لتقييد حقوق المواطنين المصريين”.

وقال غيتس إن الولايات المتحدة: “تتفهم التحديات التي يفرضها الإرهاب على المجتمعات الحرة، لكنها تعتقد أنه بالإمكان اتخاذ إجراءات لمكافحة الإرهاب في إطار تشريعي يضمن حقوق جميع المواطنين”.

وقد أقر مجلس الشعب المصري (الغرفة الأولى للبرلمان) تمديد العمل بقانون الطوارئ عامين إضافيين بناء على طلب الحكومة المصرية.