من جديد اقتحمت قوات الدرك الملكي ببلدية تندرارة، شرق المغرب، في حدود 11 ليلا من ليلة أمس الثلاثاء 11 ماي 2010، مجلسا للنصيحة كان يعقده أعضاء جماعة العدل والإحسان، واعتقلت 23 عضوا، لتقتادهم إلى مخافر الشرطة حيث الاستنطاق وتحرير المحاضر، قبل إطلاق سراحهم مع الرابعة صباحا.

ولم يقف مسلسل التضييق المخزني عند هذا الحد، بل عاودت السلطات، صباح اليوم الأربعاء 12 ماي، الرجوع إلى البيت الذي احتضن المجلس لتقتحمه وتفتشه بشكل هيستيري فوضوي، ولتسطو على عدد من الممتلكات الشخصية.