كشفت مصادر دبلوماسية في العاصمة الأمريكية النقاب عن أن الرئيس باراك أوباما نقل خلال الأيام الأخيرة وعوداً وتطمينات “خطية” إلى رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو أكد فيها بأن الولايات المتحدة لن تسمح بأية خطوات فلسطينية أحادية الجانب سواء خلال فترة المفاوضات غير المباشرة، أو في حال فشل هذه المفاوضات.

وذكرت المصادر لـصحيفة “المنار” الفلسطينية أن التطمينات الأمريكية وصلت إلى الكيان الصهيوني قبل أيام من جولة جورج ميتشل المبعوث الأمريكي الحالية في المنطقة، تحضيراً لانطلاق مفاوضات تقريب المواقف بين الاحتلال وسلطة رام الله، حيث أكد أوباما أن الولايات المتحدة لن تسمح بأية خطوات أحادية الجانب وأن إعلانا للدولة الفلسطينية لن يسمح به إلا من خلال اتفاق فلسطيني “إسرائيلي” ويكون ثمرة لمفاوضات مباشرة بين الجانبين.

وأكدت المصادر أن الرئيس الأمريكي أكد في تطميناته لنتنياهو أن “الإدارة الأمريكية تدعم مطالبة “إسرائيل” بضرورة اعتراف الفلسطينيين بـ “يهودية إسرائيل” في أي اتفاق يتم التوصل إليه وأنه لن يكون هناك إعلان للدولة الفلسطينية قبل أن يتحقق هذا الاعتراف علانية وقبل الإعلان عن انتهاء الصراع”.

عن المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.