حذر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد من أن تبنّي عقوبات دولية جديدة بحق إيران سيدمر أي فرصة لتحسين العلاقات بين طهران والولايات المتحدة.

وقال الرئيس الإيراني، أمس الثلاثاء خلال مؤتمر صحافي على هامش مؤتمر متابعة تطبيق معاهدة حظر الانتشار النووي في نيويورك، إنه إذا أصدر مجلس الأمن الدولي قرارا رابعا يتضمن عقوبات ضد إيران، فان العلاقات بين بلاده والولايات المتحدة “لن تتحسن أبدا”، وأضاف أن “الطريق لتحقيق هذا الهدف (تحسين العلاقات) سيغلق”.

واعتبر أحمدي نجاد أنه في حال حصول ذلك، “نكون قد خسرنا” الفرصة التي تمثلت بتولي باراك أوباما الرئاسة الأميركية مع سعيه إلى تحسين صورة الولايات المتحدة في الخارج. وتابع “ستكون عودة إلى عهد بوش”، في إشارة إلى الرئيس الأميركي السابق جورج بوش.