بسم الله الرحمن الرحيم

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

فصيل طلبة العدل والإحسان

جامعة محمد بن عبد الله

الكلية متعددة التخصصات

تازة

بيـــان

تعيش الكلية المتعددة التخصصات بتازة منذ انطلاقة الموسم الجامعي 2009/2010 على إيقاع حملة عنف شرسة يقترفها شرذمة تطلق على نفسها “النهج الديمقراطي القاعدي”، حملة اعتداءات منظمة مدعومة معنويا ولوجيستيكيا من أياد خفية، على مرأى ومسمع من الأجهزة المخزنية، وبتواطؤ مكشوف!!!!

إن عنف هذه الشرذمة هو عنف له جذور إيديولوجية لا يتكتم رواده على ترديدها بجرأة وجسارة في الساحة الجامعية منذ ظهورهم فيها، بل بلغت بهم الجرأة إلى الجهر بها في الشارع العام خلال تظاهرة فاتح ماي الأخيرة: “العنف أداة إقناع” و”لا سبيل للتغيير إلا بالعنف الثوري”. إن ما يبعث على الريبة والشك ويدفعنا إلى التساؤل المشروع عن:

دوافع هؤلاء؟ وعن مصلحتهم ومصلحة من يشتغلون لفائدتهم في التنكيل بالطلاب؟ هو الصمت والجمود غير المبررين للإدارة الجامعية من جهة، والسلطات المخزنية من جهة أخرى، والتي فضلت كعادتها الاكتفاء بالتفرج على جرائم العنف الهمجي دون تحريك لأي ساكن !!؟

إن صمت المسؤولين ووسائل الإعلام الرسمية عن هذه الجرائم شجع هذه العصابة الإجرامية على تصعيد وتيرة اعتداءاتها على الطلاب، خصوصا مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وبصفة أخص فصيل طلبة العدل والإحسان. وهكذا شن أعضاء هذه العصابة الإرهابية سلسلة من الهجمات الدموية كان آخرها ما حدث عصر: الاثنين 3 ماي 2010، حيث اقتحمت عناصر هذه العصابة الكلية مدعومة بعناصر غريبة لا علاقة لها بالدراسة الجامعية على الإطلاق!! مدججة بشتى أنواع الأسلحة البيضاء: من سيوف وخناجر وسواطير وسلاسل وعصي حديدية..، فانهالت ضربا على الطلبة، وخلف هذا الهجوم الهمجي أزيد من 4 جرحى من أبناء فصيل طلبة العدل والإحسان وهم: الطالب محمد المحجوب، والطالب شاكر الغزراني، والطالب محسن الغزراني، والطالب عزيز إجبار. حيث أصيبوا بجروح غائرة على مستوى الرأس والوجه والظهر… بل إن بعضهم لا زال تحت العناية المركزة!!! (انظر الصور) كما خلف هذا الهجوم الوحشي حالة من الهلع والرعب في صفوف الطلبة والطالبات والأساتذة والموظفين ….، بل بلغت بهم الوقاحة إلى اقتحام المدرجات الدراسية وتكسير أبوابها بالسواطير!!! طلاب المغرب والعالم، أيها الأحرار في كل مكان، أيها الغيورون على العلم والجامعة وحرمتها: إن العنف والإرهاب الذي تمارسه هذه الشرذمة الموتورة في حق الحركة الطلابية المغربية يستهدف فصيل طلبة العدل والإحسان بدرجة أولى!!

أمام هذه التطورات الأخيرة، نعلن في فصيل طلبة العدل والإحسان بالكلية المتعددة التخصصات بتازة ما يلي:

1- تنديدنا الشديد بالممارسات العنيفة الصادرة عن عصابة النهج الديمقراطي القاعدي؛

2- استنكارنا التواطؤ المكشوف المفضوح الذي تنتهجه إدارة الجامعة؛

3- تحميلنا المسؤولية كاملة للسلطات المخزنية بتازة التي تقف موقف المتفرج، الداعم لما يجري، بدليل حضورهم أثناء وقوع المجزرة متفرجين على ما يحدث!!! 4- دعوتنا الجمعيات والمنظمات الحقوقية المحلية والوطنية والدولية التدخل العاجل لكشف هذه الفضائح والجرائم التي ترتكب في حق الطلبة داخل حرمهم الجامعي، والدفاع عن حقهم العادل والمشروع في الأمن والحرية؛

5- دعوتنا الهيآت السياسية والإعلامية والنقابية إلى الوقوف في وجه كل من يسعى إلى إشاعة العنف داخل الجامعة المغربية.

قال تعالى: وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

فصيل طلبة العدل والإحسان

تازة

حرر يوم: الاثنين 03 ماي 2010