حمّل محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة “حماس” الكيان الصهيوني مسؤولية “تبديد الوقت في عدم التوصل إلى صفقة لتبادل الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة غلعاد شاليت وأسرى فلسطينيين”.

وقال الزهار في تصريح لوكالة “فرانس برس” إن “العدو الصهيوني يتحمل النتائج المترتبة على الإهمال وتبديد الوقت والمماطلة والخداع الذي تمارسه حكوماته المتعاقبة (في الوصول إلى صفقة تبادل)، وهذا كان واضحاً في شريط الرسوم المتحركة الذي بثته كتائب القسام وكان له تفسير صهيوني مقلوب عمداً لفحواه”.

وحول ما أذيع عن انتقاد محمود الزهار لبث الشريط الكرتوني الذي يظهر والد الجندي شاليت يتسلم نعش ابنه بعد عشرات السنين، قال إن “لا تناقض بين هذا المفهوم الذي قدمه شريط القسام وبين تصريحاتي عن أخلاقيات حماس في تعاملها مع الأسرى لديها”. وأوضح أن “كتائب القسام قدمت مبادرات أخلاقية عدة وأرسلت رسائل عدة ظهرت في صورة أشرطة مصورة ومسموعة لشاليت وهو بصحة جيدة وصورة لائقة، وما زالت القسام ملتزمة بأخلاقيات الإسلام الحضارية في التعامل مع الأسرى”.