منعت السلطة بمدينة فاس لقاء تواصليا كان يعقده الأستاذ فتح الله أرسلان، الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان، مصحوبا بالأستاذ حسن بناجح، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية، مع أعضاء الجماعة صبيحة يوم الأحد 25 أبريل 2010.

فقد طوقت مختلف قوات السلطة بأعداد كبيرة البيت الذي كان يحتضن اللقاء التواصلي على الساعة 10 صباحا، فيما تسللت فلول أمنية بالزي المدني عبر الأسطح المجاورة خارقة الحرمات الخاصة لسكان الحي وأصحاب البيت المحتضن للقاء. وفي جو من التهديد تم إرغام الموجودين بالبيت على مغادرته، وبعد انصراف أغلب الحاضرين تم اعتقال 18 عضوا بينهم 5 نساء وطفل قاصر. وبعد إنجاز محاضر استماع لهم في مخفر الشرطة أطلق سراحهم على الساعة الخامسة مساء من نفس اليوم.

المعتقلون أمام ولاية الأمن بعد إطلاق سراحهم\