في تصريح لجريدة الخليج 22/4/2010 قال النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي القيادي في حركة “حماس” أحمد بحر إن الكشف عن شبكة “مترو أنفاق” يتقاطع مع ما كشفت عنه الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة عام 48 أخيراً من قيام الاحتلال بإنشاء قطار خفيف أسفل المسجد الأقصى في سلسلة أعمال ومخططات إنشائية من المقرر أن ينتهي العمل فيها نهاية العام الحالي، محذراً من خطورة هذه المخططات. وأكد أن الاحتلال يحاول مسابقة الزمن لحسم تهويد المدينة المقدسة وتنفيذ مخططاته الحاقدة إزاء المسجد الأقصى. ودعا قوى وشرائح الشعب الفلسطيني إلى الاستنفار ورسم خطة منهجية لمواجهة المخططات الجديدة وإنقاذ القدس والمسجد الأقصى، مشدداً على أهمية تحقيق المصالحة الوطنية لإحباط أهداف المخططات الصهيونية قبل فوات الأوان.