دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى إنشاء “هيئة دولية مستقلة” تتمتع بكافة الصلاحيات للتخطيط والإشراف على نزع الأسلحة النووية.

وأضاف نجاد، في كلمته الافتتاحية للمؤتمر الدولي لنزع الأسلحة النووية في العالم، يجب “أيضا تعليق عضوية الدول التي تملك السلاح النووي والتي استخدمته أو هددت باستخدامه، في الوكالة الدولية للطاقة الذرية وخاصة الولايات المتحدة”.

وأعرب نجاد عن أمله أن تتمخض مساعي المؤتمر الدولي عن نتائج ايجابية في مجال نزع السلاح النووي، قائلا “السلام والأمن هما مطلبان أساسيان لجميع الشعوب والدول المستقلة، لكن عالم اليوم ينطوي على تهديد مستمر، وجهود نزع السلاح النووي أخفقت حتى الآن”.

من جانبه، أكد مرشد الثورة الإسلامية الإيرانية على خامنئي حرمة تصنيع الأسلحة النووية وحرمة استخدامها. وقال آية الله خامنئي، في كلمته التي ألقاها نيابة عنه مستشاره للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي،: “إن أي استخدام للسلاح النووي يعد انتهاكا لحقوق الإنسان ويمثل جريمة ضد الإنسانية”.