كسائر المدن المغربية، احتفلت جماعة العدل والإحسان بمدينة تمارة بمناسبة الإفراج عن أعضائها الإحدى عشر من سجن الظلم والاستبداد مساء الأحد 25 ربيع الثاني 1431 الموافق لـ11 أبريل 2010 بعد أن قضوا 18 سنة وراء القضبان.

وقد تخلل الحفل مجموعة من الفقرات المتنوعة راقت الحضور الكرام من أعضاء الجماعة. ابتدأت بكلمة للمدينة ألقاها الأستاذ فؤاد هرجة، وتلتها كلمات الإخوة المفرج عنهم ألقاها كل من الدكتور محمد بهادي، والدكتور مصطفى الحسيني، والأستاذ محمد الغزالي عبروا من خلالها عن اليقين في موعود الله ومواصلة مسيرة الجهاد في كنف جماعة العدل والإحسان رغم كيد الظلم والطغيان، بعدها تناول الكلمة عضوا الأمانة العامة للدائرة السياسية الدكتور محمد سلمي والأستاذ حسن بناجح أثنوا فيها على ثبات وشموخ المفرج عنهم رغم ثقل الظلم وشدة غياهب السجن.

كما تخلل الحفل وصلات فنية رائعة من أداء مجموعة الضحى.

وقبل الختم وزعت هدايا على الأحبة المفرج عنهم، بعدها توجه الحضور إلى الله سبحانه وتعالى بالتضرع والدعاء بالنصر والتمكين لأمة رسول الله صلى الله عليه وسلم.