أضرم مستوطنون صهاينة فجر الأربعاء 14-4-2010 النار بمركبات لمواطنين فلسطينيين واعتدوا على مسجد في بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية.

وأكدت مصادر محلية أن مجموعات من المستوطنين الذين انطلقوا من مستوطنة يتسهار القريبة هاجموا البلدة تحت جنح الظلام لتنفيذ اعتداءات ليست الأولى من نوعها. وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس لوسائل الإعلام إن المستوطنين المتطرفين أضرموا النيران بمركبات وهاجموا مسجدا في البلدة وكتبوا على جدرانه شعارات عنصرية.

وقال رئيس البلدية سامر حواري أن المستوطنين حاولوا تخريب إحدى محطات الوقود في البلدة لكن يقظة السكان حالت دون تنفيذ هذا المخطط، مؤكدا أن الاعتداءات من قبل المستوطنين المتطرفين متواصلة دون أي رادع من جيش الاحتلال.

وتتعرض العديد من القرى والبلدات في نابلس وباقي المدن الفلسطينية لهجمات شبه يومية من المستوطنين وبمساعدة من جيش الاحتلال الإسرائيلي.