رفع مصورون ورسامون دعوى قضائية ضد شركة غوغل زعموا فيها أن عملاق البحث على الإنترنت تنتهك حقوقهم من خلال نسخ وعرض أعمالهم دون دفع تعويض مادي.

وقال مكتب محاماة في نيويورك إن الجمعية الأمريكية للمصورين الإعلاميين هي من حركت الدعوى إلى جانب فنانين آخرين أمام المحكمة الجزئية الأمريكية في نيويورك.

ولم يستطع المصورون الانضمام لدعوى قضائية سابقة رفعت ضد غوغل من جانب الكتاب والمؤلفين والناشرين، الذين اتهموا الشركة بأنها تنتهك حقوقهم عبر مشروعها كتب غوغل، الذي يهدف إلى “رقمنة” الكتب في العالم.

وقال فيكتور بيرلمان، المستشار العام بجمعية المصورين “نسعى إلى العدالة والحصول على تعويض عادل للفنانين الذي تظهر أعمالهم في 12 مليون كتاب وغيرها من المنشورات على غوغل والممسوحة ضوئيا بصورة غير شرعية حتى الآن”.

وأضاف في بيان مكتوب “عبر القيام لذلك، فإننا نعطي صوتا للآلاف من المبدعين المحرومين من حقوق الأعمال الفنية البصرية ونأمل أن ينفذ ذلك من خلال هذه الدعوى”.

وقال جيمس مكغوير الشريك في مكتب المحاماة الذي يتخذ من لندن مقرا في بيان “هذه القضية تتعلق بالعدالة والتعويض”.

ونشأت التسوية السابقة عن قضية أقامتها في 2005 دار نشر اوثرز جيلد وناشرون آخرون اتهموا فيها غوغل بانتهاك حقوق النشر من خلال نسخ ملايين الكتب من المكتبات وتحويلها إلى صورة رقمية.