قال رئيس الأركان الإيراني، حسن فيروز ابادي، إن بلاده سترد على أي هجوم عسكري قد تشنه الولايات المتحدة وذلك بضرب القوات الأميركية المرابطة في الشرق الأوسط.

ونقلت وكالة فارس الإيرانية للأنباء أمس الخميس عن فيروز ابادي قوله: “إذا وجهت أميركا تهديدا خطيرا لإيران واتخذت أي إجراء ضد إيران فلن يعود أي جندي أميركي من الموجودين حاليا في المنطقة إلى أمريكا حيا”. وقال فيروز ابادي للصحافيين على هامش احتفال عسكري “إن أي غارة على إيران ستضع إمدادات النفط في خطر”.

ونقلت عنه هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية قوله: “إذا كانت أميركا تريد الحصول على نفط المنطقة وأسواقها فان أسواق المنطقة ستنتزع من أميركا وستزيد سيطرة المسلمين على النفط”.

وكثفت تصريحاته من النبرة التعصيدية في أسبوع استثنى فيه الرئيس الأميركي باراك أوباما إيران من سياسة جديدة تقيد استخدام الأسلحة النووية الأمريكية.

ويحث أوباما أعضاء مجلس الأمن الدولي على تأييد فرض عقوبات جديدة في الأسابيع القادمة للضغط على إيران لكبح جماح برنامج نووي يخشى الغرب من أنه قد يؤدي بها إلى إنتاج أسلحة نووية.

كما حذرت إيران الكيان الإسرائيلي -والذي لمح بأنه قد يلجؤ للغارات العسكرية على الأنشطة النووية الإيرانية- مرارا من أنها سترد عسكريا على أي هجوم.

وقد يزيد الضغط على إيران الأسبوع المقبل، حين يستضيف أوباما قمة عن الأمن النووي يحضرها زعماء روسيا والصين اللتين تتمتعان بحق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي وهو يخطب ودهما لدعم فرض عقوبات جديدة من الأمم المتحدة.