طالب عضو الكونغرس الأمريكي “كيث أليسون” الذي يزور قطاع غزة حاليًّا بإنهاء الحصار الصهيوني المفروض على قطاع غزة منذ حوالي أربعة أعوام، مؤكدًا أن الحصار يلقى معارضة دولية كبيرة.

وتعهَّد إليسون، عقب اجتماعه مع عددٍ من رجال الأعمال الفلسطينيين في مدينة غزة أمس الأحد، بنقل صورة الأوضاع الإنسانية والمعيشية المتدهورة في القطاع إلى زملائه في الكونغرس من أجل العمل على رفع الحصار.

ووصف الأوضاع الإنسانية والمعيشية والاقتصادية والاجتماعية في القطاع من جرَّاء أربعة أعوام من الحصار بأنها “سيئة جدًّا”، لافتًا إلى أن تعثُّر جهود إعادة إعمار القطاع وعدم إدخال مواد البناء يعمِّقان مأساة الفلسطينيين في غزة.

ودخل “أليسون” الذي يُعَد أول عضو مسلم في الكونغرس غزة السبت برفقة وفدٍ دبلوماسيٍّ من السفارة الأمريكية في القاهرة، عبر معبر رفح.

ونفى أن يكون قد ناقش قضية الجندي الصهيوني الأسير غلعاد شاليط، والتدهور الميداني في ظل التصعيد الصهيوني وعمليات إطلاق الصواريخ، وقال إن زيارته تركزت على بحث الوضع الاقتصادي والاجتماعي والسبل الكفيلة بإنهاء الحصار بوصفه “عقابًا جماعيًّا”.

وتفقَّد أليسون خلال زيارته مشاريع تشرف عليها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، ومدارس تابعة لها، إضافة إلى جمعية أطفالنا للصم.