شن الطيران الحربي للكيان الصهيوني المحتل فجر اليوم الجمعة 2-4-2010 سلسلة غارات على عدة أهداف في خان يونس ورفح والمحافظة الوسطى وغزة، أدت إلى إصابة 3 أطفال وتدمير سلسلة من المرافق العامة والمصانع والمباني السكنية.

وقصفت الطائرات بثلاث صواريخ “كونتينر” بالقرب من مدينة اصداء غرب مدينة خانيونس أدت إلى تدميره بشكل كامل. كما قصفت الطائرات هدفا في مدينة رفح بالقرب من الشريط الحدودي الفاصل بين جنوب قطاع غزة والأراضي المصرية. وقصف الطائرات الحربية كذلك مصنع دلول للجبنة ومشتقات الألبان في حي الصبرة جنوب غرب مدينة غزة ما أدى إلى تدميره بشكل كامل وتضرر عدد من المنازل المجاورة للمصنع.وجدير بالذكر أن الطائرات الحربية كانت قد قصفت المصنع المذكور في الحرب الأخيرة ودمرته بشكل كامل.

وأفاد شهود عيان أن طواقم الدفاع المدني هرعت إلى المكان لإخماد الحريق الذي نشب جراء قصف المصنع.. وقالت مصادر طبية إن القصف لم يوقع أي إصابات في صفوف الفلسطينيين.

وفي المحافظة الوسطى أطلقت طائرات الاحتلال ثلاثة صواريخ على غرفة مخلاة تابعة للشرطة الخاصة التابعة لحكومة غزة مقابل مخيم المغازي غرب شركة الاتصالات ولم يسفر القصف عن وقوع إصابات.

ونجت مجموعة من سرايا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد الإسلامي من قصف إسرائيلي من قبل الزوارق الحربية الإسرائيلية بالقرب من نادي الفروسية غرب بلدة بيت لاهيا شمال القطاع.

وقصف الزوارق الحربية بقذيفة واحدة هدفا بالقرب من نادي الفروسية غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة دون وقوع إصابات أو أضرار في المنازل المجاورة لمكان القصف.

من جهته أكد الدكتور معاوية حسنين مدير الإسعاف والطوارئ أن 3 أطفال أصيبوا جراء القصف الإسرائيلي لمصنع الألبان بغزة.