اقتحم عشرات المغتصبين الصهاينة المتطرفين، صباح اليوم، باحات المسجد الأقصى المبارك بعد يومين من الإغلاق المحكم الذي فرضته قوات الاحتلال الصهيوني على الأراضي الفلسطينية المحتلة، للاحتفال بعيد الفصح اليهودي.

وقالت مراسلة وكالة (قدس نت): إن أكثر من 30 مغتصبًا صهيونيًّا دخلوا عبر باب المغاربة التي أغلقته قوات الاحتلال على مدار اليومين الماضيين باحات المسجد الأقصى، مشيرة إلى أن قوات الاحتلال الصهيوني تسمح بشكل يومي للمغتصبين من اقتحام الأقصى؛ للاطلاع على معالم المسجد.

وأشارت المصادر إلى أن سلطات الاحتلال تدعي أن مغتصبيها يقومون بأعمال سياحية داخل باحات الأقصى، في الوقت ذاته تستعد جماعات يهودية متطرفة لإقامة احتفالاتها بعيد الفصح اليهودي أمام باب الخليل أحد أبواب البلدة القديمة بالقدس المحتلة.