استمرارا للتضامن الذي تخوضه العدل والإحسان في كل مناطق المغرب مع الأقصى وأمتنا في فلسطين، نظمت جماعة العدل والإحسان مع سكان بلدة بني تجيت وقفة مسجدية تنديدية بالتطاول السافر للصهاينة على المسجد الأقصى وتضامنية مع المرابطين في فلسطين الجهاد، ومدينة للتطبيع مع الصهاينة واستقبالهم في بلدنا.

وبعد ترديد الشعارات وإلقاء كلمة لأحد الإخوة توجه الجميع إلى الله عز وجل أن ينصر الأقصى والمجاهدين وأن يخزي الصهاينة ومن والاهم من الظالمين.

وقد حضر عناصر من الدرك المخزني والمخابرات للمراقبة والتشويش على الوقفة، ولكن هيهات أن ينالوا من صمود المؤمنين الذين عقدوا العزم على نصرة الأقصى. وإنها لعقبة واقتحام حتى النصر.