بدأت عائلات المعتقلين السياسيين المغاربة فيما يعرف بـ”شبكة بليرج” أمس إضرابا مفتوحا عن الطعام داخل مقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تضامنا مع ذويهم المضربين عن الطعام منذ أيام. وقالت العائلات أن هذه الخطوة جاءت احتجاجا على هضم حقوق أبنائهم وحقوق دفاعهم وعلى انعدام أدنى شروط المحاكمة العادلة.

وشددت العائلات على تضامنها المطلق مع ذويها في معركتهم من أجل استرداد حريتهم وحقوقهم، وتأييدها لموقف هيئة الدفاع ولطريقتها في إدارة هذه المعركة القضائية ورفضها الاستمرار في العبث والإساءة لقيم العدالة والاستخفاف بالأمن القضائي.

وحملت العائلات السلطات المغربية كامل المسؤولية عن جميع التداعيات والمضاعفات الصحية والإنسانية التي ستنتج عن الإضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه المعتقلون السياسيون.