طالب المؤتمر القومي الإسلامي في بيروت، مؤتمر القمة العربية المقرر عقده بعد أيام في العاصمة الليبية طرابلس، بقطع كل العلاقات التطبيعية مع الاحتلال وسحب المبادرة العربية للسلام، في ظل التصعيد الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني. وقال المؤتمر في بيان له صدر يوم الأربعاء (24-3)، إن المبادرة العربية للسلام “تطوّعت بوعد الاعتراف بالكيان الصهيوني غير الشرعي”، داعيا إلى دعم المقاومة الفلسطينية مادياً وسياسياً ومعنوياً.

ودعا البيان دول العالم العربي إحياء اتفاقية “الدفاع المشترك” ورفض تفوّق جيش الاحتلال التسلّحي على الجيوش العربية، مشدّداً على ضرورة التفريق بين “الإرهاب وحق المقاومة المسلّحة”.

كما طالب المؤتمر، بقرار مصري- عربي يكسر الحصار فوراً عن قطاع غزة، بفتح معبر رفح أمام المساعدات وحركة الانتقال ووقف بناء الجدار الفولاذي الذي باشرت السلطات المصرية بتشييده على طول حدودها مع القطاع.