سم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

طـاطـا

طاطا في: 01 ربيع الأول 1431

الموافق ل: 18/03/2010

بيان

تزداد اختلالات المنظومة التربوية ببلادنا فظاعة مع توالي المواسم الدراسية، ويزداد معها تأزم وضعية تلاميذ المدرسة العمومية، ومخاوف أولياء أمورهم، وهموم رجال ونساء التعليم خاصة في المناطق النائية والصعبة التي تنعدم فيها أدنى شروط العيش الكريم، رغم سياسة الترقيع التي تنهجها الوزارة الوصية في إطار ما يسمى بالبرنامج الاستعحالي.

وفي هذا الإطار يخوض رجال ونساء التعليم بطاطا مجموعة من الأشكال النضالية التصعيدية، كان آخرها الدخول في إضراب مفتوح عن العمل ابتداء من يوم الأربعاء 17 مارس 2010، للاستجابة لملفهم المطلبي وفي مقدمته الاستفادة من التعويضات عن المناطق النائية والصعبة.

ونتيجة لهذا الوضع الذي شل جميع المؤسسات التعليمية بالإقليم، خرج التلاميذ في مسيرات احتجاجية مطالبين بحقهم في الدراسة والتي عرف بعضها حصارا من قبل قوات القمع المخزني.

وإذ نتابع في الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان هذه التطورات الخطيرة باهتمام بالغ، نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:

– تضامننا مع الشغيلة التعليمية في نضالاتها حتى تحقيق مطالبها العادلة والمشروعة.

– مساندتنا لاحتجاجات التلاميذ السلمية ومطالب آباء وأولياء أمورهم في تعليم جيد ومستقر تكافؤا للفرص.

– تثميننا للتنسيق النقابي المحلي في هذا الملف والذي نأمل أن يرقى إلى جبهة نقابية موحدة دفاعا عن حقوق وكرامة رجال ونساء التعليم.

– دعوتنا ساكنة إقليم طاطا للمشاركة المكثفة في مسيرة يوم الأحد 21 مارس 2010 والانخراط في باقي المحطات النضالية.

– تحميلنا الجهات الوصية مسؤولية تجاهلها لنضالات الشغيلة التعليمية، وما قد يترتب عن هذه الوضعية المتردية من نتائج وانعكاسات و ردود أفعال.

– دعوتنا كافة الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية وجميع الفضلاء وكافة الغيورين على الوضع التعليمي لتوحيد الجهود و تشكيل جبهة موحدة لحماية وإنقاذ المدرسة العمومية.

“ولنقـف جبهة موحدة متراصة حماية لمـدرستنا العمومية”

جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

طـاطـا