طالب رئيس القائمة العراقية إياد علاوي منافسه رئيس ائتلاف “دولة القانون” رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي بقبول النتائج التي تعلنها مفوضية الانتخابات والانتقال السلس للسلطة ووقف لهجة التهديد والتظاهرات المفتعلة. وقد بحث الرئيس العراقي جلال طالباني مع اياد علاوي في مدينة السليمانية أمس مجمل الأوضاع العامة في البلاد خاصة آخر المستجدات المتعلقة بالانتخابات، فضلاً عن التداول بشأن مرحلة ما بعد الانتخابات والمهام الملقاة على عاتق القادة السياسيين. وبحسب بيان صادر عن الرئاسة العراقية، فإن الجانبين أكدا ضرورة السعي المتواصل من أجل وضع مصلحة البلاد فوق كل المصالح، وشددا على حاجة العراق الجديد الماسة إلى تضافر الجهود المخلصة للتغلب على الصعاب والعراقيل التي تعيق تعميق الحالة الديمقراطية المتنامية في البلاد . ونفى الرئيس العراقي مطالبته بإعادة فرز وعد أصوات الناخبين في عموم العراق وإنما في مناطق قليلة ومحدودة. ونقل بيان أصدرته “القائمة العراقية”، التي يتزعمها علاوي عن أحد أعضاء وفدها الذي التقى الطالباني قوله، إن “رئيس الجمهورية أبلغهم أنه لم يطالب بإعادة العد اليدوي لعموم العراق”، مشيرا إلى أنه كانت لديه بعض الشكوك في النتائج المعلنة في مناطق محدودة وقليلة. كما نقل البيان عن الطالباني تأكيد حرصه على سلامة الانتخابات والعملية السياسية. وكان الرئيس العراقي جلال الطالباني بحث مع علاوي في مدينة السليمانية بشمال العراق ليل كما التقى علاوي في مدينة اربيل مع رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني وبحث معه ما تمخض عن الانتخابات التشريعية وآليات تشكيل الحكومة القادمة، والفرص المتاحة أمام جميع الكيانات والقوائم للمشاركة فيها. كما بحثا سبل تعزيز العلاقات بين قائمتي التحالف الكردستاني والعراقية. وبحث الجانبان خلال لقائهما وهو الثاني منذ إجراء الانتخابات التشريعية في 7مارس الحالي سبل تعزيز العلاقات بين قائمتي التحالف الكردستاني والعراقية بعد فرز نحو ما يزيد على 95% من أصوات المقترعين.