شن عدد من كبار السياسيين الشيعة في لبنان هجوماً عنيفاً على الزعيم الليبي، معمّر القذافي، طالبين من الحكومة مقاطعة القمة العربية المقررة في ليبيا نهاية مارس الجاري، على خلفية اتهام طرابلس باختطاف رجل الدين البارز، موسى الصدر، قبل ثلاثة عقود. وتراوحت المواقف بين دعوة الحكومة إلى عدم الحضور، وصولاً إلى التهديد بتحركات “ميدانية” لم يتم تحديدها، وجرى اتهام القذافي باتخاذ مواقف “مؤيدة لإسرائيل،” في حين رأت شخصيات سنيّة أن ما جرى هدفه فرض إرادة الأحزاب الشيعية، وعلى رأسها حزب الله وحركة أمل على لبنان.