هذه القصيدة كتبتها بمناسبة خروج الإخوة المعتقلين من السجن. أسأل الله تعالى أن يجعلها في ميزان الحسنات. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.أَخِي قُمْ وحَيِّ الأُسُودَ الشِّهَامَا *** وَطَأْطِئْ وَفاءً لَهُمْ وَاحْتِرَامَا
فَهُمْ قُدْوَةٌ دُونَ شَكٍّ، لِأُوْلِي *** لِبَابٍ أَرَادُواْ سُلُوكا تَسَامَى
وَهُمْ أَهْلُ عَدْلٍ وَتَقْوًى بِحَقٍّ *** لَهُمْ عِنْدَ رَبِّ الْعِبَادِ مَقَامَا
قِيَامٌ بِلَيْلٍ، صِيَامٌ نَهَارًا *** بِهَذَا نُدَاوِي قُلُوبا سِقَامَا
فَكَيْفَ هِيَ الْحَالُ كَانَتْ لِمَنْ عَا *** شَ عِقْدَيْنِ دَوْمًا قِيَاما صِيَامَا؟
وَفِي الذِّكْرِ مُسْتَغْرِقٌ لاَ يُفَارِقْ، *** صَبَاحًا، مَسَاءً، قُعُودًا، قِيَامَا
وَفِي صُحْبَةٍ، يَرْعَاهَا وَلِيٌّ *** تَقِيٌّ، تَزَكَّى وَأَجْلَى الظَّلاَمَا
وَفِي الصَّدْرِ قُرْآنُ رَبٍّ عَزِيزٍ، *** بِهِ يَثْبُتُ الْقَلْبُ عِنْدَ الْحِمَامَا(1)
فَذَاكُمْ مِنَ اللهِ فَتْحٌ عَلَى فِتْيَ *** يَةٍ، خَصْمُهُمْ قَدْ أَمَاطَ اللِّثَامَا
دَعَاهُمْ ذَوُواْ حُبِّ جَبْرٍ وَجَهْلٍ *** إِلَى قَوْلِ زُورٍ فَقَالُواْ سَلاَمَا
وَعَنْ لَغْوِهِمْ أَعْرَضُواْ، لَمْ يُجِيبُواْ *** وَلَمْ يُسْتَمَالُواْ، فَمَرُّواْ كِرَامَا
مَتَى أَفْلَحَ الْمُسْخِطُ اللهَ؟ حَتَّى *** وَإِنْ حَازَ إِعْجَابَ كُلِّ الْأَنَامَا
فَهَلْ كَانَ إِسْخَاطُ رَبِّ الْبَرَايَا *** فَخَاراً لِفِرْعَوْنَ أَمْ اِنْتِقَامَا؟
أَلاَ يَسْتَحِي مِنْ جَلاَلِ الْعَظِيمِ *** عُبَيْدٌ عَنِ الْحَقِّ دَوْماً تَعَامَى؟
مَرَى(2) كُلَّ ذِي مَغْرَمٍ حَقَّهُ، فِي *** تَمَادٍ، كَمَا التَّيْسُ يُرْغِي (3)الْحُلاَمَا(4)
أَلاَ خَابَ كُلُّ ظَلُومٍ جَهُولٍ، *** لَئِنْ لَمْ يَتُبْ، كَيْفَ يَرْجُو السَّلاَمَا؟
فَطُوبَى لِمَنْ أُدْخِلَ السِّجْنَ ظُلْما *** فَمَنْ قَالَ إِنَّ السُّجُونَ غَرَامَا؟
أََلَمْ تَنْقَلِبْ مِحْنَة ٌ مِنْحَة ً مِنْ *** مَوْلىً كَرِيمٍ يَشْفِي الْهُيَامَا(5)؟
بَلَى، إِنَّهَا بَصْمَة ٌ مِنْ مُرَبٍّ *** مَضَى(6) عِنْدَهُ الصَّادِقُونَ فِئَامَا(7)
سَلاَمٌ عَلَى الْاِثْنَيْ عَشْرَ بَدْراً، *** بِإِصْرَارِهِمْ قَدْ أَغَاضُواْ اللِّئَامَا
هَنِيئًا لِمَنْ فَارَقَ السِّجْنَ مِنْهُمْ، *** كَفَاهُمْ ثَبَاتٌ وَنَصْرٌ وِسَامَا
وَتَنُّورِيٌ، إِنْ شَاءَ الْإِلَهُ، *** قَرِيباً يَرَى، بَعْدَ غَسْمٍ(8)، عَيَامَا(9)
وَصَلِّ إِلَهِي عَلَى خَيْرِ خَلَقٍ، *** وَحُبِّي لَهُ اجْعَلْهُ مِسْكَ الْخِتَامَا.
1- الحِمَامُ: قدر الموت وقضاؤه.

2- مراهُ حقه: جحده، والمغرم: ما يلزم أداؤه.

3- أي: يَقهر.

4- الحُلاَمُ والحُلاَّمُ: الجَدْيُ (ولد الماعز).

5- الهُيامُ: أشد العطش.

6- أي تقدم.

7- أي جماعات.

8- الغَسَمُ: ظُلمة الليل، وهو كناية عن السجن.

9- العَيَامُ: النهار، وهو كناية عن الحرية.