قال تقرير مجموعة المراقبة في الأمم المتحدة حول الصومال، والذي سيعرض هذا الأسبوع على مجلس الأمن الدولي، إن “المأزق العسكري الحالي في الصومال ليس ناجما عن قوة المعارضة المسلحة بقدر ما يعكس ضعف الحكومة الصومالية الانتقالية”.

أفاد تقرير للأمم المتحدة أن قوات الأمن في الحكومة الصومالية الانتقالية تبقى رغم المساعدة الدولية “غير فعالة وغير منظمة وفاسدة” وما زالت تعاني من “ثقافة الميليشيات”.

وأضاف التقرير أنه “رغم المساعدة الدولية خصوصا في مجال التدريب ما زالت قوات الأمن الحكومية غير فعالة وغير منظمة وفاسدة”.

وتابع التقرير أن قوات الجيش والشرطة ما زالت مجموعة “غير متجانسة من ميليشيات مستقلة موالية لمسؤولين حكوميين أو عسكريين يستفيدون من اقتصاد الحرب ويرفضون الاندماج تحت قيادة واحدة”.