اَلحَمْدُ للهِ وَلِيِّ كُلِّ خَيْرٍ وهدايةٍ، والصلاةُ والسلامُ على سيدنا محمدٍ الدَّاعِي إلى أفضلِ طريقٍ وغايةٍ، وعلى آلهِ وصحبِهِ، مصابِيحِ الهُدَى والدِّينِ، وتابعيهِم بإحسانٍ على النَّهْجِ المَتينِ، آمين. وبعدُ:

لربنا تبارك وتعالى أرفع القدر وأعظم الشأن؛ فله العظمة الكاملة التي تتجلى في ذاته وصفاته وأفعاله، في خلقه وأمره، في الآفاق والأنفس، أنى نظرت في خلقه رأيت ما يبهر العقول ويزيد الإيمان، ومهما تلوت من آي كتابه العظيم وقفت على دلائل عظمته، وأدلة قدره سبحانه.

خضعت لعظمة ربي عز وجل المخلوقات، وذلت لجبروته الأرض والسماوات، واشتد نكيره تعالى على من أخل بتعظيمه، فقال سبحانه: وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ.

فحق على من عرف قدر الله وأراد تعظيمه أن يعظم ما عظمه تعالى قياما بحقه من التوحيد والعبادة، وقياما بحق كتابه وحق رسوله صلى الله عليه وسلم. إن كل من عرف الله أحبه، وأخلص العبادة له، ولم يؤثر عليه شيئا من المحبوبات إلا ما أمر الله بمحبته، قال ابن القيم رحمه الله: فليس بمحب صادق من له إرادة تخالف مراد محبوبه منه، بل هذا مريد من محبوبه لا مريد له، وإن كان مريدا له فليس مريدا لمراده؛ فالمحبون ثلاثة أقسام: منهم من يريد من المحبوب، ومنهم من يريد المحبوب، ومنهم من يريد مراد المحبوب مع إرادته للمحبوب، وهذا أعلى أقسام المحبين) 1 .

وغير خاف على مسلم صادق في إسلامه تلك المنزلة الرفيعة التي حباه ربنا تعالى لصفوة خلقه، وخاتم أنبيائه ورسله حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم. فإلى شيء من جوانب تلك العظمة، وهدي السابقين والتابعين لهم بإحسان في تعظيمه صلى الله عليه وسلم.. ذلك الحديث الذي تنشرح له صدور المومنين الصادقين، وتتطلع إليه نفوسهم، ويتمنون أن لو اكتحلت أعينهم برؤية حبيبهم صلى الله عليه وسلم، وتشنَّفت آذانهم بسماع صوته.

المراد بالتعظيم

قال الله تعالى: إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً(8) لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً.

فذكر تعالى حقا مشتركا بينه وبين رسوله صلى الله عليه وسلم وهو الإيمان، وحقا خاصا به تعالى وهو التسبيح، وحقا خاصا برسوله صلى الله عليه وسلم وهو التعزير والتوقير.

وحاصل ما قيل في معناهما أن: التعزير اسم جامع لنصره وتأييده ومنعه من كل ما يؤذيه. والتوقير: اسم جامع لكل ما فيه سكينة وطمأنينة من الإجلال والإكرام، وأن يعامل من التشريف والتكريم والتعظيم بما يصونه عن كل ما يخرجه عن حد الوقار) 2 .

وهذه المعاني هي المراد بلفظ التعظيم عند إطلاقه، فإن معناه في اللغة: التبجيل، يقال: لفلان عظمة عند الناس: إي حرمة يعظم لها، ولفظ التعظيم وإن لم يرد في نصوص القرآن، إلا أنه استعمل لتقريب المعنى إلى ذهن السامع بلفظ يؤدي المعنى المراد من التعزير والتوقير.

مع المصطفى صلى الله عليه وسلم سيرة وخُلقاً

لقد حبا الله تبارك وتعالى نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم من الخصائص القوية والصفات العلية والأخلاق الرضية ما كان داعيا لكل مسلم أن يجله ويعظمه بقلبه ولسانه وجوارحه.

ومما يحمد عليه صلى الله عليه وسلم ما جبله الله عليه من مكارم الأخلاق وكرائم الشيم، فإن من نظر في أخلاقه وشيمه صلى الله عليه وسلم علم أنها خير أخلاق، فإنه صلى الله عليه وسلم كان أعلم الخلق، وأعظم أمانة، وأصدقهم حديثاً، وأجودهم وأسخاهم، وأشدهم احتمالاً، وأعظمهم عفواً ومغفرة، وكان لا يزيده شدة الجهل عليه إلا حلماً، كما روى البخاري في صحيحه [ح/12125]: عن عبد الله بن عمر، أنه قال في صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة: “محمد عبدي ورسولي سميته المتوكل، ليس بفظ ولا غليظ، ولا سخَّاب بالأسواق، ولا يجزي بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويغفر، ولن أقبضه حتى أقيم به الملة العوجاء وأفتح به أعيناً عمياً، وآذاناً صماً، وقلوباً غلفاً، حتى يقولوا لا إله إلا الله.”

وأرحم الخلق وأرأفهم بهم، وأعظم الخلق نفعاً لهم في دينهم ودنياهم، وأفصح خلق الله، وأحسنهم تعبيراً عن المعاني الكثيرة بالألفاظ الوجيزة الدالة على المراد، وأصبرهم في مواطن الصبر، وأصدقهم في مواطن اللقاء، وأوفاهم بالعهد والذمة، وأعظمهم مكافأة على الجميل بأضعافه، وأشدهم تواضعاً، وأعظمهم إيثاراً على نفسه، وأشد الخلق ذباً عن أصحابه وحماية لهم ودفاعاً عنهم، وأقوم الخلق بما يأمر به، وأتركهم لما ينهي عنه، وأوصل الخلق لرحمه، فهو أحق بقول القائل:‌

‌برد على الأدنى ومرحمة *** وعلى الأعادي مازن جَلَد) 3

بواعث تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم

يدعو المسلمَ إلى ذلك أمورٌ عدةٌ منها:

1- تعظيم العظيم سبحانه وتعالى، لأنه عظم نبيه صلى الله عليه وسلم حيث أقسم بحياته في فوله: لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ. كما أثنى عليه فقال: وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ، وقال: وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ.

2- أن من شرط إيمان العبد أن يعظم النبي صلى الله عليه وسلم ، وهذا جزء لا يتجزأ من الغرض من بعثته صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً{8} لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً{9}.

3- ما ميزه الله تعالى به –مما سبق ذكره- من شرف النسب، وكرم الحسب، وصفاء النشأة، وكمال الصفات والأخلاق والأفعال حتى شهد بذلك غرماؤه..

4- ما تحمَّله صلى الله عليه وسلم من مشاق نشر الدعوة، وأذى المشركين حتى أكمل الله به الدين وأتم به النعمة.

5- نَرُومُ من خلال تعظيمنا لرسول الله والعمل بما جاء أن ننشئ جيلا من الناس كذلك الجيلِ الأَوَّلِ في صدر الإسلام؛ جيلٌ ناقضَ طباعَهُ وخالَفَ عاداتِه وخرج مما أَلِفَ وخَلُقَ على الكِبَرِ خلْقاً جديداً. جيلٌ لن يتأتى لمنتديات تطوير الذات ولا لصالونات الفكر الإبداعي أن ينشئوا مِثلَه ولا فئةً من الجماعة كالذي أخرجَتْهُ آدابُ القرآنِ وأخلاقُهُ من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، في عُلُوِّ النفسِ وصفاءِ الطبْعِ ورِقَّةِ الجانبِ وبَسْطِ الجناحِ ورَجاحةِ اليقينِ وتَمَكُّنِ الإيمان، إلى سلامةِ القلبِ وانْفِسَاحِ الصدرِ ونقاءِ الدَّخْلَة وانطواءِ الضميرِ على أَطْهَرِ ما عَسَى أن يكونَ في الإنسانِ مِن طهارةِ الخُلق، ثم العفةِ في مذهبِ الفضيلةِ من حُسنِ العِصمةِ وشِدةِ الأمانةِ وإقامة العدل والذلَّة للحق وهَلُمَّ إلى أن تَسْتَوْفيَ البابَ كُلَّهُ.) 4

وإلى هذا الكلام العجيب الفريد والتحليل العميق لبديع الزمان سعيد النورسي إذ يتحدث عن بواعث تعظيم رسول الله صلى الله عليه وسلم: لما كان خالق هذا الكون، يخلق من كل نوع فرداً ممتازاً كاملاً جامعاً، ويجعله مناط فخر وكمال ذلك النوع، فلاشك انه يخلق فرداً ممتازاً وكاملاً – بالنسبة للكائنات قاطبة – وذلك بتجلي الاسم الأعظم من أسمائه الحسنى. وسيكون في مصنوعاته فرداً أكمل كالاسم الأعظم في أسمائه. فيجمع كمالاته المنتشرة في الكائنات في ذلك الفرد الأكمل، ويجعله محط نظره…

ولا ريب أن ذلك الفرد سيكون من ذوي الحياة، لان أكمل أنواع الكائنات هم ذوو الحياة، ويكون من ذوي الشعور، لان أكمل أنواع ذوي الحياة هم ذوو الشعور، وسيكون ذلك الفرد الفريد من الإنسان، لان الإنسان هو المؤهل لما لا يحد من الرقي. وسيكون ذلك الفرد حتماً محمداً الأمين صلى الله عليه وسلم، لأنه لم يظهر أحد في التاريخ كله مثله منذ زمن آدم عليه السلام والى الآن، ولن يظهر. لان ذلك النبي الكريم صلى الله عليه وسلم قد ضم نصف الكرة الأرضية وخمس البشرية ضمن سلطانه المعنوي وحاكميته التي دامت ألفاً وثلاثمائة وخمسين عاماً بكمال هيبتها وعظمتها. وأصبح أستاذا لجميع أهل الكمال في جميع أنواع الحقائق، ونال أرقى المراتب في السجايا الحميدة باتفاق.) 5


[1] روضة المحبين ونزهة المشتاقين لابن القيم، ص.265، دار الكتب العلمية، بيروت، لبنان.\
[2] الصارم المسلول لابن تيمية، ص422.\
[3] جلاء الأفهام لابن القيم، ص،142، دار ابن كثير، ط 1.\
[4] إعجاز القرآن والبلاغة النبوية لمصطفى صادق الرافعي، دار مصر للطباعة، ط الثالثة 1999م، ص 120.\
[5] الذيل الثاني، المكتوب الرابع والعشرون، ص. 396.\