بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الدريوش

بلاغ

امتدادا للسلوكات غير القانونية، ومسلسل الحصار والتضييق الذي تفرضه السلطات المخزنية على جماعة العدل و الإحسان، قامت السلطات المحلية صبيحة يوم الأحد 28/02/2010 بمدينة الدريوش المتمثلة في الدرك وأعوان السلطة والمخابرات بمنع الأخ عبد العلي ولاوي القيادي بجماعة العدل والإحسان من إخراج ممتلكاته وممتلكات زبنائه بمحل النجارة الذي عمل به لمدة 17 سنة.

وقد احتشد عدد كبير من أبناء المنطقة بعين المكان وعبروا عن استنكارهم واستيائهم من هذا الفعل الشنيع، كما ألقى السيد ولاوي كلمة أمام الحضور عبر فيها عن الهدف الذي تتوخاه السلطة المخزنية من وراء هذا الفعل اليائس المتمثل أساسا في حصار جماعة العدل والإحسان بالتضييق على أعضائها في أرزاقهم، ولكن مثل هذه الأفعال -كما أكد ولاوي- لن تثني الجماعة للمضي قدما في دعوتها وتبليغ رسالتها للناس.

بعد ذلك تم اقتياد الأخ ولاوي إلى مخفر الدرك، حيث حرر له محضر، ثم أطلق سراحه، وقد كان مؤازرا بعدد من أعضاء الجماعة.

تجدر الإشارة إلى أنه يوم 15/12/2009 قامت السلطات المخزنية بإغلاق تعسفي لهذا المحل أثناء غياب الأخ ولاوي وبدون أي إشعار مسبق للمعني بالأمر أو سند قانوني أو قرار إداري.

وحسبنا الله ونعم الوكيل.