نظمت جماعة العدل والإحسان بمنطقة الحي الحسني يوم الجمعة 11 ربيع الأول 1431، الموافق لِـ26 فبراير 2010 مباشرة بعد صلاة الجمعة بساحة مسجد أفغانستان، وقفة مسجدية تضامنية، عبرت من خلالها بمعية سكان المنطقة عن تضامنها المطلق والمستمر مع شعب فلسطين المسلم المحاصر ومع قضيته الجهادية التحررية العادلة، كما ندد الحاضرون بالاستفزازات الصهيونية المتلاحقة والمتمثلة هذه المرة في ضم الحرم الإبراهيمي ومسجد سيدنا بلال وأسوار القدس الشريف إلى التراث اليهودي، دون مراعاة لمشاعر المسلمين في انتهاكها جميع الشرائع السماوية والأرضية والقوانين الدولية، واعتدائها على المقدسات الإسلامية والعربية. زادها صلفا وتجبرا تخاذل الأنظمة السياسية الموالية للسيادة الأمريكوصهيونية.