طالب ناشطون وهيئات مغربية سياسية ومدنية تناهض التطبيع مع الكيان الصهيوني، السلطات المغربية إلى منع قتلة الشعب الفلسطيني ومجرمي الحرب من تدنيس أرض المغرب، وذلك احتجاجًا على مشاركة مرتقبة لكل من “إيهود باراك” و”تسيبي ليفني” وعدد من الصهاينة في مؤتمر يعقد الأسبوع القادم في مراكش حول التعايش الإسلامي اليهودي تنظمه “الجمعية الدائمة اليهودية المغربية”.

وتناقلت عدد من وسائل الإعلام المحلية والأجنبية أنّه من بين المشاركين في المؤتمر الذي تنظمه ”الجمعية الدائمة اليهودية ـ المغربية”، إيهود باراك وزير الحرب الصهيوني وتسيبي ليفني زعيمة حزب كاديما المعارض ووزيرة الخارجية الصهيونية إبان العدوان الإجرامي على قطاع غزة التي راح ضحيتها 1500 فلسطيني أغلبهم من الأطفال والنساء والشيوخ، إلى جانب مسئولين صهاينة آخرين وريتشارد براسكيي رئيس المجلس الممثل للمنظمات اليهودية في فرنسا الذي يمثل اللوبي الصهيوني في فرنسا.

وقالت مجموعة العمل الوطنية لدعم العراق وفلسطين “إنّ حضور صهاينة ملاحقين دوليين بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية يأتي قبل أن يجف دم الشهيد المبحوح، وفي ظلّ إدانة دولية تتسع يومًا بعد يوم للكيان الصهيوني وقرار ضم الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل ومسجد بلال بن رباح في مدينة بيت لحم إلى قائمة المواقع التراثية اليهودية، في خطوة كبيرة نحو إتمام جريمة الإجهاز على المسجد الأقصى المبارك”.

ونددت المجموعة في بيان بمبادرات التطبيع مع الصهاينة، مشيرة إلى ندوة المحرقة بالرباط، وتوقيع المغرب لعقد مع شركة “سوخات” الصهيونية لتوريد 100 طن من السكر الإسرائيلي وهذه المرة بشعار “صنع في إسرائيل” وتنظيم مؤتمر بحضور صهيوني كبير بمراكش خلال شهر مارس.

وطالبت المجموعة المسئولين المغاربة بمنع المؤتمر، الذي أعلن عن تنظيمه بحضور صهيوني لافت بمراكش بين 7 و 10 مارس وكل الأنشطة المماثلة، والتي لا يمكن إلا أن “تشكل دعمًا للإرهاب الصهيوني وتشجيعًا له على الاستمرار في ارتكاب جرائمه ضد شعب وأرض ومقدسات فلسطين”، كما نبهت المغاربة الذين أعلن عن مشاركتهم في هذا العمل التطبيعي إلى خطورة مشاركتهم وتطالبهم بالامتناع عن المشاركة فيه.

وكانت أثارت مشاركة لتسيبي ليفني في مؤتمر عقد بطنجة في نوفمبر الماضي استنكارا واسعا في الأوساط المغربية ونظم مئات المغاربة تظاهرات أمام الفندق الذي احتضن المؤتمر، كما شكلت المشاركة إحراجا للسلطات المغربية إذ في الوقت الذي كانت فيه بطنجة وجولاتها السياحية بعد ذلك في الدار البيضاء ومراكش كان القضاء البريطاني يعد مذكرة اعتقال بحقها على خلفية دورها في العدوان على قطاع غزة.