تلتئم الدورة الدولية الأولى لمحكمة «روسل» حول فلسطين أيام 1 و2 و3 مارس 2010 ببرشلونة.

وسيكون من مهام هذه المحكمة التي تم تشكيلها ببرشلونة البحث حول درجة تورط الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء في تمديد احتلال الأراضي الفلسطينية وفي انتهاكات قوات الاحتلال الصهيوني لحقوق الشعب الفلسطيني.

وستقدم نتائج هذا البحث من طرف لجنة مشكلة من شخصيات وازنة.. كما سيتم تقديم ستة أسئلة رئيسية من طرف خبراء وشهود إلى لجنة المحكمة.

ووافقت الشخصيات التالية على اعتمادها كأعضاء في اللجنة:

ـ ميرياد كوريكان ماكير: جائزة نوبل للسلام في 1976، إيرلندا الشمالية.

ـ خوان تابيا غوزمان: قاضي، الشيلي.

ـ غيزل حليمي: محامية، سفيرة سابقة لدى اليونسكو، فرنسا.

ـ كينتيا مكيني: سياسية أمريكية، رئيس شركة، بريطانيا.

ـ ميشيل مانسفيلد: محامي، أمريكا.

ـ خوسي أنطونيو مارتين بالين: قاضي بالمحكمة العليا، إسبانيا.

ـ روني كاسريل: كاتب وناشط حقوقي، إفريقيا الجنوبية.

ـ أميناتا تراوري: كاتبة، سياسية وناشطة حقوقية، مالي.