بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

جرسيف

بلاغ

تداعت السلطات مدعومة بقوات الرعب بمدينة جرسيف ليلة الجمعة 26 فبراير 2010/11 ربيع النبوي 1431 هـ إلى حي حمرية الهامشي، ظن السكان أنها زيارة تفقدية لأحوال البلاد والعباد بعد أمطار الخير الأخيرة والتي تهدد المباني الطينية للساكنة وتعبث بممتلكاتهم البسيطة، لكن اتضح أن الأمر “أخطر بكثير” إنه مجلس في بيت أحد السكان لإحياء ذكرى ولادة خير الأنام سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، دأبت على تنظيمه جماعة العدل والإحسان ومشاركة السكان حتى يعم الأجر والثواب في أجواء الطمأنينة والهدوء والخشوع والذكر والتضرع للعلي القدير والصلاة على خير الورى. حيث فوجئ السكان بهذا التدخل القمعي والسلوك الأرعن، الذي أشع جو الترهيب والتهديد والترويع، وهو ما قوبل بالإنكار والاندهاش والاستغراب، خصوصا في أجواء دينية روحانية وفي بلد يرفع شعار الإسلام دينا، لكن يمنع تطبيق شعائره السمحة الحنيفة.

ويمكرون و يمكر الله والله خير الماكرين.

جرسيف في 27 فبراير 2010.