أقام تكتل الجمعيات والهيئات الأهلية في لبنان قبل ظهر اليوم لقاء احتجاجيا أمام مقر” الأسكوا” في وسط بيروت “تحية للشهيد محمود المبحوح وتنديدا بالتآمر الأمني الأوروبي -الإسرائيلي، واستنكارا للجرائم الإسرائيلية في حق فلسطين والمقدسات العربية والإسلامية”، حضره ممثل الرئيس الدكتور سليم الحص ومنبر الوحدة الوطنية عماد عكاوي، المسؤول السياسي لحركة حماس في لبنان علي بركة، وممثل تجمع العلماء المسلمين الشيخ حسين غبريس وممثلون عن الأحزاب الوطنية اللبنانية.

واستهل الاعتصام بكلمة تجمع الهيئات والجمعيات الأهلية في لبنان ألقاها مصباح قليلات، طالب فيها الأمم المتحدة بموقف جريء وإجراءات عملية واضحة ضد جريمة اغتيال القيادي في “حماس” محمود المبحوح ومرتكبيها والمخططين لها والمحرضين عليها.

ثم تحدث المسؤول السياسي لحماس في لبنان علي بركة فقال: “إن جرائم الاحتلال الصهيوني في حق مقدساتنا الإسلامية والمسيحية في فلسطين هي اعتداء على كل الأمة العربية والإسلامية وعلى كل أحرار العالم، وهي خطوة خطيرة من اجل الاستيلاء الكامل على المسجد الأقصى المبارك وهدمه وبناء الهيكل المزعوم مكانه، أنهم اليوم يزورون التاريخ ويسرقون حضارتنا وتاريخنا ونقول لهم مهما فعلتم فلن تبقوا في ديارنا حتى لو قتلتم كل الشعب الفلسطيني وحتى لو هدمتم المسجد الأقصى المبارك لن تبقوا على أرضنا فان زوالكم بات حتميا وقريبا وأن الشعب الفلسطيني المجاهد ومعه كل الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم لن يسكتوا على جرائمكم وستبقى المقاومة هي الرد الوحيد على هذه الجرائم الصهيونية في حق الشعب الفلسطيني وفي حق مقدساته”.

وطالب القادة العرب في القمة العربية “بوقفة تاريخية”، وقال “كفى صمتا ياعرب لم يعد مقبولا أن تتفرجوا على ما يجري في حق الشعب الفلسطيني ومقدساته، نطالب بوقفة عربية شجاعة، أولا بقطع كل العلاقات والاتصالات مع الكيان الصهيوني، وإغلاق كل السفارات والمكاتب التجارية في بعض الدول العربية، ونطالب الدول العربية بدعم المقاومة في فلسطين ولبنان وفك الحصار عن قطاع غزة، ونطالب مصر تحديدا بفتح معبر رفح بشكل دائم ووقف بناء الجدار الفولاذي بين غزة ومصر، والأمم المتحدة وخصوصا الأمين العام بالتحرك العاجل لإنقاذ المقدسات الإسلامية المسيحية، وعلى المجتمع الدولي أن يقول كلمته وإلا فهو شريك في العدوان على مقدساتنا وأرضنا وشعبنا”.

كما طالب الأمم المتحدة بـ”تحويل قادة العدو الصهيوني إلى محكمة الجنايات الدولية بسبب ارتكابهم للجرائم في فلسطين وخارجها وآخرها الجريمة الكبرى في إمارة دبي حيث اغتالوا محمود المبحوح بجوازات سفر أوروبية، ونطالب الدول الأوروبية بموقف صارم وان تعمل على محاكمة رئيس حكومة العدو ورئيس الموساد وقادة العدو”.