اتهم المهندس الأردني “همام البلوي”، الذي اغتال ضابط أردني و4 أفراد في جهاز المخابرات الأمريكية في كمين، في تسجيل مصور بثته مؤسسة السحاب، التابعة لتنظيم القاعدة مخابرات بلاده بالتورط في قتل عماد مغنية وعبد الله عزام وكذلك زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي، وقال على الإنترنت إن ضابط المخابرات الأردني الشريف علي بن زيد هو الذي أخبره بذلك.

وقد صور هذا التسجيل كما يبدو قبل تنفيذ البلوي عملية خوست أواخر العام الماضي التي قتل فيها سبعة من عناصر الاستخبارات الأميركية إضافة إلى الضابط الأردني.

وكان هُمام البلوي ذكر في وصيته -التي ظهر فيها إلى جانب زعيم حركة طالبان باكستان حكيم الله- أنه أراد أن ينتقم من “أعداء الأمة في المخابرات الأردنية والأميركية”، ودعا إلى ما أسماه الجهاد في الأردن ومهاجمة جهاز مخابراته.

في حين سارع الأردن لنفي تهم منفذ عملية خوست في أفغانستان الأردني همام البلوي بوقوف مخابراتها وراء قتل القائد العسكري لحزب الله عماد مغنية في دمشق وكذلك الشيخ عبد الله عزام ووصفها بالأكاذيب.