أصدرت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، التابعة لجماعة العدل والإحسان، بيانا يندد بقرار الحكومة الإسرائيلية ضم الحرم الإبراهيمي إلى المواقع الأثرية اليهودية، هذا نصه:

بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

كلما زاد الموقف العربي الرسمي تخاذلا وضعفا، تضاعف البطش الصهيوني تطاولا وتعنتا، وكلما تسابقت الأنظمة العربية للتطبيع الدبلوماسي والثقافي والاقتصادي زاد جشع العدو الصهيوني وتمادى في اعتداءاته على مقدسات الأمة وحرماتها، وما قرار الحكومة الإسرائيلية ضم الحرم الإبراهيمي وعدد من المقدسات الإسلامية إلى قائمة المواقع الأثرية اليهودية إلا حلقة في مسلسل الإذلال ومصادرة حقوق المسلمين الجغرافية والحضارية والعقائدية والتراثية. إنه دليل جديد على أن أطماع الكيان الصهيوني لا حدود لها، وإن تهويد أعظم المقدسات الإسلامية في القدس ومنها المسجد الأقصى نية مبيتة عندهم لا رجعة فيها.

وإذ نندد بهذا التطاول الهمجي على مواقع إسلامية تعني كل مسلمي العالم، فإننا ندعو العالم العربي والإسلامي بكل مكوناته إلى:

– رفع وتيرة توعية العالم أجمع بهذه المخططات الصهيونية، وتوضيح آثارها العاجلة والآجلة على السلام والتعايش الكونيين.

– اتخاذ كل سبل الدعم والمساندة والاحتجاج على ما يرتكب في حق مقدساتنا.

– تعميق وتوسيع مقاطعة الكيان الصهيوني وإنهاء حالات الإلهاء التطبيعية، وفضح كل المطبعين سواء كانوا أشخاصا أو مؤسسات.

– دعم وحدة الشعب الفلسطيني بما يحقق قوة داخلية قادرة على مواجهة التطاول الصهيوني على مقدسات العرب والمسلمين.

ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز.

الرباط 08 ريبع الأول 1431 الموافق 23 فبراير 2010