قررت نيابة أمن الدولة العليا تجديد حبس الدكتور محمود عزت نائب المرشد العام للإخوان المسلمين و15 من قيادات الجماعة لمدة 15 يومًا، بعد أن وجَّهت إليهم نفس التهم المكررة التي اعتادت توجيهها لمعتقلي الإخوان!!.

ويأتي في مقدمة المحبوسين: الدكتور عصام العريان، والدكتور محيي حامد، والدكتور عبد الرحمن البر أعضاء مكتب الإرشاد، و12 من قيادات الإخوان بالمحافظات، وقال عبد المنعم عبد المقصود محامي الجماعة: إن جميع المحتجزين واصلوا الامتناع عن الإدلاء بأية أقوال أمام النيابة على أساس أنهم جميعًا قد تمَّ التحقيق معهم في نفس الاتهامات مراتٍ عديدة، ولم يعد لديهم جديد يدلون به أمام النيابة.

كما قررت نيابة أمن الدولة العليا حبس الدكتور أسامة نصر الأستاذ بمعهد البحوث الطبية بالإسكندرية وعضو مكتب الإرشاد، و11 من إخوان البحيرة 15 يومًا، مع توجيه نفس التهم المكررة، وقررت ضم تلك المجموعة إلى مجموعة الدكتور محمود عزت نائب المرشد العام في القضية 202 لسنة 2010م حصر أمن دولة عليا!.

وامتنع الدكتور أسامة نصر وإخوانه عن الإدلاء بأي أقوال أمام النيابة، مؤكدًا أن القضاء برَّأهم أكثر من مرة من التهم الموجهة إليهم.

ولم تحدد النيابة موعدًا لاستكمال التحقيقات مع د. نصر وإخوانه، فيما رحَّلتهم الأجهزة الأمنية لسجن المحكوم.

من جانبه أبدى عبد المنعم عبد المقصود محامي الجماعة استغرابه من قرار النيابة، مشيرًا إلى أن أجهزة الأمن لم تقدم دليلاً واحدًا ضد أيٍّ من الإخوان المعتقلين.