عم الإضراب الشامل أمس مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية احتجاجاً على قرار ضم الحرم الإبراهيمي وقبر راحيل في مدينة بيت لحم بالقوة إلى ما يطلق عليه الكيان الصهيوني «قائمة المواقع الأثرية والتراثية اليهودية والإسرائيلية».

وشهدت المدينة منذ صباح أمس انطلاق مسيرات غاضبة تخللتها مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلية في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل احتجاجاً على هذا القرار العنصري.

ولاقى قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد الماضي ضم الحرم الإبراهيمي في الخليل وقبر راحيل الواقع في منطقة مسجد بلال بن رباح بمدينة بيت لحم، استنكاراً وغضباً شديدين في الأوساط الرسمية والشعبية في الأراضي الفلسطينية.

ودعت حركة حماس في بيان صحفي إلى «هبة شعبية وعربية وإسلامية دفاعاً عن المقدسات وعن الحرم الإبراهيمي الشريف».

وفي بيان منفصل دعا عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق من دمشق الأمة العربية إلى التحرك الفوري لمواجهة الخطر الذي يتهدد المقدسات والمعالم الإسلامية في فلسطين المحتلة.