شهدت جماعتا أولاد داحو والكفيفات، الواقعتين على الحدود بين عمالتي انزكان ايت ملول وتارودانت، في اليومين الأخيرين فيضانات مهولة إثر فيضان وادي “أوركا” ووادي” الخويدم”، حيث غمرت المياه الضيعات وحاصرت العديد من الدواوير وعزلتها عزلة تامة.

وقد سببت هذه الفياضانات في هدم العديد من المنازل وإتلاف المزروعات وقطعان المواشي، وأكد لنا شهود عيان أن المواطنين غادروا منازلهم بعد أن غمرتها المياه نحو الأماكن الآمنة ولم يتأكد ما يروج من وجود ضحايا بشرية، غير أن الوقاية المدنية استطاعت إنقاذ عدد من الغرقى الذين جرفتهم المياه وتم نقلهم إلى المستشفى بأكادير.

وقد تسببت هذه الفيضانات في قطع الطريق السريع الرابط بين مطار أكادير المسيرة وتارودانت والطريق الثانوية الرابطة بين أولاد تايمة وأكادير، ولم تسلم بلدية الكردان والعديد من الدواوير بالمنطقة من الفيضانات للمرة الثانية في هذا الموسم وسط استياء للسكان لهشاشة البنية التحتية وعدم توفر المدينة على قنوات صرف المياه.

ولا يتوفر إلى حد كتابة هذه السطور الحجم الحقيقي للخسائر المادية والبشرية لعزلة العديد من الدواوير عن العلم الخارجي، وينتظر السكان ما ستسفر عنه الكارثة من آثار متخوفين من خذلان السلطة وسائمين من وعودها الكاذبة.