ذكرت صحيفة “صندي تايمز” البريطانية أن بنيامين نتانياهو صادق شخصيا على عملية اغتيال المسؤول في حركة حماس محمود المبحوح في دبي الشهر الماضي.

وقالت الصحيفة: “إن التصديق على العملية جرى خلال زيارة قام بها نتانياهو لمقر قيادة جهاز الموساد في مطلع يناير الماضي، حيث التقى هناك عددا من أفراد الفريق الذي نفذ الاغتيال”، وقال لهم بأن الشعب الإسرائيلي يعتمد عليهم متمنيا لهم النجاح في المهمة.

وقد تم إطلاع رئيس الوزراء -بصفته الجهة التي تمنح الإقرار النهائي لمثل هذه العمليات- على الخطط الهادفة إلى اغتيال المبحوح، وان الأخير أقرها، وأشارت المصادر إلى أن قيادة الموساد لم تعتبر عملية الاغتيال خطرة أو معقدة.

وصلة بذلك، قال القائد العام لشرطة دبي الفريق ضاحي خلفان “إن (عميلا) من حركة حماس سرب للموساد معلومة وصول المبحوح إلى دبي” معتبرا أنه “القاتل الحقيقي”.

وقال خلفان لصحيفة الاتحاد الإماراتية إن “المعلومات عن موعد تنقلات ووصول المبحوح إلى دبي وصلت إلى فريق القتل من قبل شخص في الدائرة الضيقة المقربة جدا من المبحوح”.

ونقلت صحيفة الخليج الإماراتية عن خلفان قوله إنه “طالب محمود الزهار القيادي بحماس بإجراء تحقيق داخلي عن كيفية تسريب المعلومات عن وصول المبحوح مثلما يطالب شرطة دبي بتسليم الفلسطينيين المعتقلين لديها”.