بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

سيدي يحيى الغرب

19/02/2010

بــلاغ

على إثر الفيضانات المهولة التي عرفتها مدينة سيدي يحيى الغرب يوم الأربعاء 17/02/2010، عاش السكان المتضررين ليلة بيضاء بفعل غمر بيوتهم بالمياه التي لم تسعها شوارع المدينة فحلت ضيفا غير مرغوب فيه إلى البيوت السكنية والمحلات التجارية، ليستفيق الناس في اليوم الموالي، الخميس 18 فبراير، على خسائر باهظة خلفت وراءها خسائر مادية كبيرة تقدر بملايين السنتيمات. ولولا تكافل الناس وإيواء بعضهم البعض (حيث وصل عدد المقيمين في البيت الواحد أكثر من 40 فردا) لبات السكان في العراء، في الوقت الذي لم تعرهم السلطات المحلية ولا المجالس المنتخبة أي اعتبار ولم تمدهم بأي مساعدة.

وفي الوقت الذي بدأ الناس يستجمعون قواهم لتنظيف مخلفات الفيضانات، إذا بالمياه الجارفة تعود من جديد صباح هذا اليوم الجمعة 19/02/2010 على الساعة السابعة صباحا لتبت الرعب والهلع وسط السكان من جديد، وهم يحملون كامل المسؤولية لمن بيدهم سلطة القرار بالمدينة لعدم اتخاذهم الإجراءات اللازمة للحد من تسربات المياه، في الوقت الذي يمكن تحويل مجراها خارج المدينة.