بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

سيدي يحيى الغرب

17/02/2010

بلاغ

على إثر التساقطات المطرية المهمة التي عرفتها مدينة سيدي يحيى الغرب خلال يومي الإثنين والثلاثاء وصباح الأربعاء 17 فبراير 2010، غمرت المياه مختلف الأحياء والمؤسسات التعليمية: ثانويتين إعداديتين، وثلاثة مدارس ابتدائية وهي: “الإمام مالك”، و”الشهيد بلقصيص”، و”علي بن أبي طالب”، وثانوية “ابن زيدون التأهيلية”. كما لم تسلم حتى المؤسسات والمرافق الإدارية والصحية، بل الأمر بلغ حتى بنايات الأمن والدرك، وباقي المرافق الأخرى التي مسها أثر الفيضان.

أما بالنسبة للدور السكنية، فقد حوصرت عمارات الموظفين بشكل كامل، وأجزاء كبيرة من حي النهضة (دوار الشانطي)، وحي الفتح، وحي الوحدة 1 والتجهيز، والحي الإداري، وحي سيليلوز المغرب. حيث بلغ عدد المنازل التي غمرتها المياه أكثر من 500 مسكن. ناهيك عن الخسائر المادية للسكان: من أثاث وتجهيزات. وضياع السلع والمواد الغذائية بالنسبة لبعض التجار.

وقد اعتاد سكان مدينة سيدي يحيى الغرب وضواحيها على هذه الأزمات منذ سنين، بسبب الفساد الإداري وسوء تدبير الشأن المحلي، حيث توقفت الحركة وشل النشاط التجاري وسير المؤسسات التعليمية والإدارية، الشيء الذي دفع الناس إلى التعبير عن سخطهم وتذمرهم من الوضعية المأساوية التي لحقتهم في يومين فقط من الأمطار المتواصلة، والتي عرت عن البنية التحتية الهشة للمدينة.