أعلن عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” الدكتور نبيل شعث أن وفداً من المجلس الثوري للحركة سيزور قطاع غزة في الأيام المقبلة في أعقاب زيارته للقطاع قبل أيام.

وكان شعث صرح عقب لقائه وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط بأن وفداً من المجلس الثوري للحركة سيزور قطاع غزة في الأيام المقبلة، مؤكداً أنه تلقى تشجيعاً من المسؤولين المصريين، وعلى رأسهم أبو الغيط ورئيس الاستخبارات الوزير عمر سليمان، لمواصلة تلك الزيارات إلى القطاع “لأنها تنهي القطيعة، وتخلق قدراً كبيراً من الاتصال المباشر بين الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة، وتؤكد أن ما تريده مصر هو إنهاء الانقسام والعودة للوحدة الوطنية الفلسطينية”.

وأضاف شعث أنه طلب من “حماس” خلال زيارته الأخيرة للقطاع ضرورة التوقيع على الوثيقة المصرية والمضي قدماً برعاية مصر في تنفيذ هذه الوثيقة، موضحاً: “لم يعد هناك مجال للتفاوض على النصوص، إنما المسألة تكمن في الثقة والحوار المتبادل بين الجانبين، وذلك يمكن إجراؤه بمزيد من العمل والاتصال”، وأضاف بأنه شعر من قيادة “حماس” بأن لديها رغبة شديدة في عودة العلاقات مع مصر، وضرورة توقيع الوثيقة وتحقيق الوحدة.