أكدت مصادر عسكرية ميدانية أن هدوءا تاما ساد كافة جبهات النزاع بين القوات اليمنية والحوثيين غداة إعلان صنعاء وقفا لإطلاق النار.

وذكر مصدر عسكري ميداني إن “الهدوء يعم كل الجبهات في صعدة والملاحيظ وحرف سفيان”، وهي الجبهات الرئيسية الثلاث التي كانت تشهد مواجهات شرسة منذ اندلاع آخر جولات النزاع مع الحوثيين في آب/اغسطس 2009.

وقد دخل وقف إطلاق النار بين الجيش اليمني والمتمردين الحوثيين في منطقة صعدة بشمال اليمن حيز التنفيذ عند منتصف الليلة الماضية.

وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قد أعلن عن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع الحوثيين بعد مواجهات استمرت عدة أشهر، ومن جهته أوعز زعيم المتمردين عبد الملك الحوثي إلى أنصاره باحترام الاتفاق وقال إنه بعد استقراره ستقوم قواته بفتح الطرق المسدودة وبإزالة الحواجز في شمال اليمن.

وكانت السلطات اليمنية شنت هجوما في الحادي عشر من آب/اغسطس 2009 على المتمردين الحوثيين الشيعة، إلا أن المواجهات المسلحة بين الطرفين تعود إلى العام 2004 وكانت تتواصل في شكل متقطع وأوقعت آلاف القتلى وأدت إلى نزوح نحو 250 ألف شخص.