أكد الرئيس السوداني عمر البشير أمس أن السودان “وضع حدا نهائيا لصفحة” الخلافات مع تشاد وعلى استعداد لتطبيع العلاقات معها.

وقال البشير، في مؤتمر صحافي مع إدريس ديبي، الذي بدأ الاثنين زيارة هي الأولى للخرطوم منذ ست سنوات، “بهذه الزيارة وضعنا حدا نهائيا للمشاكل بيننا”، وأضاف “أقول لشعبينا في السودان وتشاد نحن بهذا طوينا صفحة المشاكل بيننا نهائيا واتفقنا على العمل معا لتحقيق الأمن والاستقرار وجعل الحدود بيننا منطقة لتبادل المنافع”.

وكانت العلاقات بين السودان وتشاد متوترة منذ خمس سنوات، إذ كان يتهم كل من البلدين الآخر بدعم المتمردين المناهضين لنظامه.

وقال البشير “عندما أُبلغنا بأن الرئيس ديبي سيأتي إلى الخرطوم فوجئنا، وكانت مفاجأة سارة”.

وقال مسؤولون سودانيون أن البشير وافق على دعوة وجهها له ديبي لزيارة نجامينا.

على صعيد آخر، قال الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر أنه حصل من الرئيس البشير على ضمانات لنجاح الانتخابات. وأضاف كارتر الذي وصل إلى الخرطوم أنه بحث مع البشير أمس الترتيبات الجارية للانتخابات المقبلة، مشيرا إلى أنه تلقى تأكيدات أن المرشحين لن تعترض طريقهم أي عواقب.